Sawsan Rishmawi

Sawsan Rishmawi from Beit Sahour began her career by joining the artistic courses organized by the International Center of Bethlehem – Dar Annadwa at the beginning of the second millennium. She was one of the first staff members recruited by Dar Annadwa to conduct field research and questionnaires in local schools and universities to study the feasibility of establishing Dar al-Kalima College.

Sawsan masters crafting stained glass; she makes ornaments to decorate Christmas trees and candle holders. She practices her handicrafts in her small home workshop, where she has the essential equipment.

Her great passion for art encouraged her to participate in several artistic training courses in crafting glass, ceramics, silvers and olive wood in Bethlehem, Ramallah and other Palestinian cities.

Sawsan regularly participates in festival bazaars and local markets, especially Christmas markets in Bethlehem and Nazareth. She has also participated in various exhibitions in Italy.

With more than 20 years of professional experience, Sawsan has established her notable style. She has distinguished herself by crafting olive wood and leaves and integrating them with glass to create souvenir products. She confirms that most of her handmade products target tourists and foreigners, which prompted her to focus on Christian religious symbols in particular due to the high demand from tourists visiting Palestine in this regard. Sawsan added: “I feel that local customers are not interested in these products; therefore, I am always looking for new marketing ways to reach foreign customers”.

Sawsan took courses in digital marketing organized by Business Women Forum; she manages her Facebook business page: Shepherds Handicrafts.

However, she could not increase her sales rate and hopes to develop her page in the future, which she considers a powerful tool to promote her work as an artisan.

Sawsan considers ongoing and random experimentation as her strong point. She believes that what distinguishes a handmade product from one manufactured using machinery is the unique crafting method that makes a handmade piece look different from another. Therefore, she always seeks to give each piece a unique character through innovative colours, shaping and other designing and crafting techniques.

One of her most significant artworks was the famous Last Supper, which she designed using glass mosaic and managed to sell at an art exhibition in the United States.

Sawsan is looking forward to producing artwork in large sizes. This would enable her to participate in international exhibitions and thus achieve higher financial profits.

سوسن رشماوي

بدأت سوسن رشماوي من بيت ساحور مسيرتها الفنيّة بانضمامها للدّورات التي كانت تنظّمها دار النّدوة الدّولية مطلع الألفيّة الثّانية. وكانت من أعضاء الطّاقم الأول الذي جنّدته دار النّدوة للقيام ببحثٍ ميداني واستبيانات في المدارس والجامعات المحلّية لدراسة جدوى تأسيس مشروع كلّية دار الكلمة.

تتقن سوسن ممارسة عدّة حرف يدوية كتشكيل الزّجاج المقشّع وتصنيع زينة لشجرة عيد الميلاد وقواعد للشّمع، وتقوم بتصنيع منتجاتها في مشغلها المنزلي حيث تمتلك المعدّات الأساسية مثل فرن صهر الزجاج.

شغفها الكبير في الفن دفعها للمشاركة في عدّة دورات في مجالات الحرف اليدوية مثل الزّجاج والخزف والفضّة والنّحاس وخشب الزيتون في بيت لحم ورام الله ومدن فلسطينية أخرى.

تشارك سوسن باستمرار في المهرجانات والأسواق المحلّية وكان لها عدّة مشاركات في مدن في الدّاخل المحتل مثل الناصرة خلال موسم عيد الميلاد، وشاركت أيضاً في معارض مختلفة في إيطاليا.

من خبرتها العمليّة التي تفوق العشرين عاماً، شكّلت سوسن أسلوبها الخاص والذي تميّزت فيه كتشكيل خشب وورق شجر الزيتون ودمجه مع الزجاج كأحد أشكال التّحف الشّرقية، وتؤكد أنّ معظم منتجاتها اليدوية موجّهة للسيّاح والأجانب ممّا دفعها للتّركيز على الرّموز الدّينية المسيحيّة بشكلٍ خاص لما في هذا المجال من طلبٍ عالٍ من السّياح الزّائرين لفلسطين. أضافت سوسن: ” أشعر أن المواطن المحلّي لا يرغب باقتناء هذه المنتجات، وعليه أبحث دوماً عن طرق تسويق جديدة للأجانب”.

شاركت في دورات متخصّصة في التّسويق الإلكتروني مع منتدى سيّدات الأعمال، وتدير صفحتها التّجارية على موقع الفيسبوك بشكل شخصي تحت اسم: Shepherds Handicrafts

بالرّغم من ذلك، لم تتمكن من تحقيق نسبة مبيعات عالية وتطمح لتطوير صفحتها الخاصة التي تعتبرها أسلوباً ترويجياً لعملها كفنانة حرفية ولمنتجاتها.

ترى سوسن نقطة قوّتها في التجريب المستمر والعشوائية، وتعتقد أنّ ما يميّز القطع المشغولة يدوياً عن القطع المصنعة باستخدام ماكينات كبيرة هو ذلك التّفرد في طريقة التنفيذ اليدوي والتي تجعل كل قطعة تبدو مختلفة عن الأخرى. وعليه، تسعى دوماً إلى إعطاء خصوصيّة لكل قطعة من خلال التّجديد في الألوان وطريقة التشكيل وغيرها من تقنيّات التّصنيع وتعتقد أنها بهذه الطريقة تجذب الزبائن بشكلٍ أكبر.

من أهم الأعمال الفنية التي أنجزتها هي لوحة العشاء الأخير والتي صمّمتها باستخدام أسلوب الفسيفساء الزّجاجي وتمكّنت من بيعها في أحد المعارض في الولايات المتحدة.

تطمح سوسن إلى تكبير رأس مالها لتتمكّن من تنفيذ أعمال فنية بأحجام كبيرة تمكّنها من المشاركة في معارض دوليّة وبالتّالي تحقّق لها عائد مادي أكبر.

(Commenting: OFF)

Reem Attieh

Reem Attieh lives in Aida refugee camp located near the northern entrance of Bethlehem. She graduated in 2014 from Dar al-Kalima College with a diploma in ceramic and glass.

She discovered her artistic talent from an early age, and whenever someone asked her what she wanted to do in her future, she always answered she wanted to become an artist or an engineer.

She continuously develops her artistic skills by participating in handicraft workshops, such as making/ crafting jewelry courses and wood recycling courses.

Four years ago, Reem established her own project called “Zaytouna” as a home-based workshop specialising in painting, drilling on ceramics, and designing art pieces that can be considered of high quality artistic and can be used in houses and kitchens. She also makes wool, embroidery, and crochet products.

Reem stated that she is very proud of her husband, who supports her in her artistic career, and explained that he works in tourism and has always assisted her in marketing and attracting tourists to visit her home workshop to buy souvenir gifts. However, during the COVID-19 pandemic, their work was disrupted entirely, which left them frustrated.

She cannot equip her studio on a professional level due to a Lack of financial resources and difficulty in getting funding. She hopes she can obtain the necessary equipment to be capable of making her art crafts independently.

The pandemic, which completely interrupted tourism for more than a year and a half, formed a central turning point in her career path. Reem has come to see the need to design products of high artistic quality that could be functional and used in the house. This way, Reem was able to adapt her artwork to market her products to local customers and generate some income.

Attieh is passionate about experimenting through combining different raw materials to generate new product ideas. She believes that her strong point as an artisan is that she masters several craft techniques, including ceramic, glass, wood, epoxy resin, gemstones and jewelry making.

She added: “The Occupation makes us more creative and forces us to always think of new artistic techniques to express our love for our homeland, Palestine”.

ريم عطية

تسكن ريم عطية، متزوجة وأم لولدين، في مخيم عايدة للاجئين بالقرب من المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، تخرّجت عام 2014 من كلّية دار الكلمة بشهادة الدبلوم في الخزف والزجاج.

اكتشفت موهبتها الفنية منذ عمر مبكّر وكانت دائماً تجيب أنها تريد أن تصبح فنانة أو مهندسة عندما تكبر.

تحرص دوماً على تطوير مهاراتها الفنية من خلال المشاركة في ورشات فنية مختصة في الأشغال اليدوية كدورات في صياغة المجوهرات وأخرى في إعادة تدوير الخشب.

منذ أربع سنوات، قامت بتأسيس مشروعها الخاص تحت اسم “زيتونة” كمشغل منزلي يختص بالرّسم والحفر على السيراميك وتصميم قطع فنية يمكن اعتبارها تحفة فنية ويمكن استخدامها بشكل عملي في المنازل والمطابخ، من جهة أخرى تقوم بعمل منتجات الصوف والتطريز والكروشيه.

تفتخر ريم بالدعم والمساعدة التي تحصل عليها من زوجها الذي يعمل في مجال السياحة ولطالما كان يساعدها في التسويق واستقطاب السيّاح لزيارة مشغلها لشراء الهدايا، وتوضّح أن مجالات عملهم قد تعطّلت كلياً أثناء فترة جائحة كورونا مما سبب لديها حالة من الإحباط.

قلة الموارد المالية وصعوبة الحصول على تمويل تحول دون تجهيز مشغلها بشكل احترافي ليضم المعدات اللازمة مثل الفرن الخاص بالسيراميك لتتمكن من تصميم وتنفيذ منتوجاتها بشكل مستقل تماماً.

شكّلت الجائحة بكل ما حملته من تعطيل للحركة السياحية تماماً لأكثر من سنة ونصف، نقطة تحول مركزية في عملها. أصبحت ريم ترى أنه من الضروري تصميم منتجات بجودة وقيمة فنية عالية ويمكن استغلالها بشكل وظيفي وعملي. بهذه الطريقة، تمكّنت ريم من موائمة عملها الفني لتتمكن من تسويق منتجاتها في السوق المحلي وإدرار بعض الدّخل.

يستهويها التجريب والدمج بين المواد الخام لتنفيذ أفكار جديدة لقطع فنية، كدمج الخشب مع مادة الايبوكسي ريزين. وترى في ذلك نقطة قوّتها كحرفيّة أشغال يدوية، بالإضافة لمهاراتها المتنوعة وإتقانها لعدة مجالات ومنها: الخزف والخشب، النحاس والحجارة وصياغة المجوهرات.

تعتقد ريم أنها تعتمد على مصادر إلهام مختلفة منها الحالة النفسية والوضع السياسي والاجتماعي. أضافت: “الاحتلال يجعلنا مبدعين أكثر ويجبرنا على التفكير دوماً بأساليب فنية جديدة لنعبّر فيها عن حبنا للوطن”.

(Commenting: OFF)

Randa Mansour

Randa Mansour, 27, obtained her associate diploma in Ceramic and Glass Art from Dar al-Kalima College in 2017. Since then, she has worked as an independent artist in her workshop, which she established near her family house in Beit Sahour.

Research and experimenting may be a vital characteristic of her work; Randa has developed new methods to transform the traditional ceramic and glass craft into a contemporary art capable of absorbing modern raw materials.

The coronavirus pandemic has had a severe negative impact on her business, previously relying on selling ceramic products to foreigners. This has provoked her to look for new ideas during the lockdown to make products that could be sold to potential local customers.

Randa experimented with epoxy resin during the quarantine until she mastered it and developed practical products such as candle holders and coasters, which became popular with local customers. Randa is known for her passion for combining different raw materials to create new products.

Mansour personally manages her social media pages on Facebook, Instagram and YouTube, but hopes to reach out to more followers and achieve more interaction that positively reflects on rates of sales. Randa tries to expand her business circle beyond the Bethlehem area and attract customers from other cities through these pages. You can visit her official page on “Queen Design”.

Randa considers e-commerce a significant source of marketing, sales and income generation. In addition, she cooperates with some gift shops to reach local customers, and participates in several handicraft bazaars and markets in Bethlehem.

Randa asserts that local customers prefer functional products, such as olive oil and thyme bowls. She makes customized products that satisfy her customers’ wishes and recommendations. Unique designs and colours and reasonable pricing are essential elements to distinguish her hand-made products from mass-produced items imported from China, which invade the local market at the lowest prices.

Randa is proud of the continuous family support she gets. She said her brothers helped her search for raw materials and equipment resources to improve her workshop capacity. Furthermore, they assist her in the marketing and administrative work.

Recently, Randa collaborated with Meet Palestine and The Walled Off – Banksy Hotel – to promote her artistic work. Randa admitted that, like other artisans, she suffers from several obstacles such as unfair competition, stealing ideas and copying designs, and asserts that their biggest enemy is traders of artefacts imported from China.

رندا منصور

نالت رندا منصور، 27 عاماً، شهادة الدبلوم في الخزف والزجاج من كلّية دار الكلمة عام 2017. ومنذ تخرّجها، تعمل كفنّانة مستقلّة في مشغلها الخاص الذي أنشأته بالقرب من منزل عائلتها في مدينة بيت ساحور.

ربّما يكون البحث والتّجريب ما يميّز عملها، فقد تمكّنت رندا من ابتداع أساليب جديدة لتحوّل حرفة الخزف والزّجاج التقليدية إلى حرفة معاصرة قادرة على استيعاب مواد حديثة.

كان لجائحة كورونا أثراً سلبياً على عملها والذي كانت تعتمد فيه على بيع منتجاتها الخزفية للأجانب، ممّا دفعها للبحث عن أفكار جديدة، خلال فترات الحجر الصحي، لتتمكن من تصنيع منتجات يمكن تسويقها محلّياً.

بدأت بتجريب مادة “الأيبوكسي ريزن” حتى أتقنت العمل بها وطوّرت بعض المنتجات العمليّة مثل قواعد الشّمع وقواعد أكواب الشاي، والتي لاقت رواجاً محلياً وإقبالاً من المستهلك المحلي. تُعرف رندا بشغفها في دمج المواد المختلفة لتطوير منتجات جديدة، ومن الأمثلة على ذلك، رسم الكروشيه على صحون الخزف، والذي طوّرته رندا لأول مرة في السوق المحلي ولاقى استحسان العامة.

تقوم رندا بإدارة صفحاتها على مواقع التّواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وإنستغرام ويوتيوب بشكل شخصي، ولكنها تسعى للوصول إلى عدد أكبر من المتابعين وتحقيق تفاعل أكبر مما ينعكس إيجابياً على نسبة المبيعات. من خلال هذه الصّفحات، تحاول رندا توسيع دائرتها التّجارية لتتجاوز محافظة بيت لحم وتستقطب زبائن من محافظات أخرى. يمكنكم زيارة صفحتها الرّسمية على: Queen Design

تعتبر رندا التّجارة الإلكترونية مصدراً رئيسياً لتسويق منتجاتها اليدوية وإدرار الدّخل، بالإضافة إلى ذلك، تتعاون مع بعض المحال التجارية للوصول إلى الزبائن المحلّيين.

شاركت رندا في عدّة أسواق ومعارض للحرف اليدويّة في محافظة بيت لحم، ولكنها ترى أن هذه الأسواق ضعيفة وغير قادرة على جذب زبائن جدد من محافظات مختلفة، وعليه تعاني من ضعف القدرة الشّرائية ممّا يحدّد من مبيعاتهم.

تؤكد رندا أنّ الزّبائن المحلّيين يفضّلون المنتجات ذات الاستخدام المنزلي، مثل حافظات الزّيت والزّعتر والزّيتون. كما تقوم بتنفيذ بعض القطع الفنية بناءً على رغبة الزبائن، فتراها تبدع في اختيار الألوان والتّصميم لتقدّم قطعاً مشغولة يدوياً ترضي زبائنها وتتفرّد بتفاصيلها وتتميّز عن المنتجات الشّبيهة المستوردة والتي تغزوا الأسواق المحلية بأقل الأسعار.

تفتخر رندا بالدّعم العائلي المستمرّ لها، وأكّدت أنّ إخوتها يقومون بمساعدتها في البحث عن مصادر المواد الخام والمعدّات اللّازمة للنّهوض بمستوى مشغلها الخاص، كما يقومون بمساعدتها في النّواحي الإدارية والتّسويقية. تسعى لشراء فرن خاص لأشغال الخزف والسّيراميك، لتوفّر الوقت والجهد والتّكلفة.

في الآونة الأخيرة، تعاونت رندا مع (Meet Palestine) و (The Walled Off Hotel – Banksy) للتَرويج لمنتجاتها. أضافت رندا أنّها كغيرها من الحرفيّين، تعاني من عدّة معيقات مثل المنافسة غير الشريفة وسرقة الأفكار واستنساخ التّصاميم، وتُجزم أنّ عدوّهم اللّدود هو تجّار التّحف المصنّعة والمستوردة من الصين.

(Commenting: OFF)

 Nancy Taweel Salsa

Since her childhood, Nancy Taweel from Beit Sahour has distinguished herself in painting and art which she inherited from her father, who practiced his art in architecture. She considers her father a significant source of inspiration and support for her artistic identity.

After graduating from high school, Nancy was unable to study art due to the political situation. She went to Bethlehem University to study chemistry for two years, but that did not fulfil her passion. During that period of the first Intifada, Nancy volunteered at many local institutions and supervised art courses at summer camps. She painted murals for dabkeh dance groups as backgrounds for their stage performances. Her name began to shine at Beit Sahour as a visual artist.

Later, she had an opportunity to study interior design at the Middle University College in Jordan. After returning home, Nancy worked in the design field for ten years and formed a duet with her carpenter husband specialized in designing and making interior décor.  

Nancy enjoys a rich work experience after working with several institutions, including:

Tamer Institute for Community Education, Nancy worked as an illustrator for children’s stories.

Al-Quds Educational TV, Nancy worked as a designer for television programs, especially children’s programs and cartoons.

Dar Al-Kalima University, Nancy worked as a lecturer for design and product development modules. She also worked as an art teacher in local schools for more than a decade.

Nancy produced an installation art project titled: “My Golden Dreams”, which was exhibited in New York City. This piece of art featured 199 keys that express 199 dreams. The keys were displayed on a sleeping pillow, and each key represented one specific personal dream.

Nancy is a multi-disciplinary artist experienced in several handicrafts’ techniques, including paper recycling, glass, jewellery and mosaic glass. She developed her artistic skills and capacity through participating in all the art courses organized by The International Center of Bethlehem – Dar Annadwa, where she worked for years.

Nancy established her own business: Deco Art, specializing in designing mosaic glass, and she promotes her products using her Facebook page: Deco Art. She added that one of the most popular products is mosaic-glass mirrors, especially since they come in distinctive colours and designs.

She currently works for Dar Al-Kalima leading the “Handicrafts Development in Palestine” project. This passionate program functions as an incubator to support local artisans of different ages and specializations. It provides them with logistical, administrative and technical support to develop the traditional Palestinian crafts.

نانسي الطويل سلسع

منذ طفولتها، تميّزت نانسي الطويل من مدينة بيت ساحور في مجالات الرّسم والفن الذي تشرّبتهُ من والدها الذي كان يمارس فنّه في مجال البناء المعماري، وتعتبره مصدر الهام أساسي شكّل هويّتها الفنية ودعمها خلال مسيرتها.

بعد تخرّجها من الثّانوية العامة، لم تتمكن من دراسة الفن بالنّظر للواقع السياسي آنذاك، فالتحقت في جامعة بيت لحم في تخصص الكيمياء لمدة عامين ولكن ذلك لم يلبي شغفها. خلال هذه الفترة، أثناء الانتفاضة الأولى، تطوّعت في الكثير من المؤسسات المحلية وكانت تشرف على الدورات الفنية في المخيمات الصيفية وتقوم برسم الجداريات لفرق الدبكة الشعبية كخلفيات لعروضهم الراقصة، وبدأ يلمع اسمها في بيت ساحور كفنانة تشكيلية.

عندها، كان أمامها فرصة لدراسة هندسة الديكور في الأردن، التحقت في الكلية الجامعية المتوسطة ودرست التصميم الداخلي. وبعد عودتها إلى أرض الوطن، عملت في مجال تصميم الدّيكور لمدة عشر سنوات وشكّلت مع زوجها الذي يعمل في النّجارة ثنائياً مختصاً في تصميم وتنفيذ الديكور.

تتمتّع نانسي بخبرة عملية غنيّة ومتنوّعة اكتسبتها بشكل تراكمي من خلال العمل مع عدّة مؤسسات ومنها:

مؤسسة تامر للتّعليم المجتمعي، والتي عملت ضمنها في مجال رسومات القصص المصوّرة الموجّهة للطفل.

تلفزيون القدس التربوي، والتي عملت ضمنه كمصمّمة ومنفذة ديكورات للبرامج التلفزيونية وخاصة برامج الأطفال بالإضافة لرسم الشخصيات الكرتونية.

عملت كمعلمة للتربية الفنية في مدارس محلية لأكثر من عشر سنوات، وعملت في كلية دار الكلمة كمحاضر لمساقات التصميم وتطوير المنتج.

عملت في مجال الفن التركيبي ((Installation Art وأنجزت عملاً فنياً تركيبياً بعنوان: My Golden Dreams – والذي تم عرضه في مدينة نيويورك والذي تضمن 199 مفتاح يعبّر عن 199 حلم، كل مفتاح يحتوي على بطاقة تعريفية لحلم معين وتم وضعهم جميعاً على وسادة للنوم.

تتقن العمل في مجالاتٍ فنية متنوعة ومنها: إعادة تدوير الورق والزجاج وصياغة المجوهرات. شاركت في عدة دورات فنية في دار الندوة الدولية وبعد تجربة عدة حرف يدوية اكتشفت شغفها الأكبر في مجال الزجاج الفسيفسائي.

أسست مشروعها الخاص تحت اسم “ديكو آرت” والذي يختص في تصميم الزجاج الفسيفسائي، ولديها صفحة على الفيسبوك بعنوان: Deco Art. من أكثر المنتجات التي لاقت رواجاً واستحسان الزبائن هي المرآة المعمولة بأسلوب الزجاج الفسيفسائي وخاصة أنها تأتي بتصميم وألوان مميزة.

تعمل حالياً كمديرة لبرنامج “تطوير الحرف اليدوية في فلسطين”، المشروع الذي يحقّق شغفها والذي من خلاله تقوم برفع مستوى الحرفيين الفلسطينيين بطرقٍ مختلفة. يوفّر هذا البرنامج حاضنة لدعم الحرفيين والحرفيات المحليين بمختلف أعمارهم واختلاف تخصصاتهم ومنتجاتهم. ترى نانسي أن الحرف التقليدية في فلسطين تواجه خطر الاندثار ويأتي هذا البرنامج كاستجابة للمحافظة على هذه الحرف وتطويرها بشكلٍ معاصر يحافظ على أصالتها في أنٍ واحد.

(Commenting: OFF)

Mervat Giacaman

Mervat Giacaman is an independent artisan from Bethlehem who works in her home workshop crafting glass and artefacts.

She first explored handicrafts by chance when she participated in an intensive course in ceramic and glass art, organized by the International Center of Bethlehem – Dar Annadwa in 2003. Her need for work might have led her to participate in a vocational course hoping it would give her skills to create job opportunities. At that time, as a result of the outbreak of the second Intifada, her husband had lost his job, and she had to find solutions and knock on new doors to secure a job that could contribute to improving the economic situation of her family.

 Mervat stated that participating in that course was a turning point in her life, as it equipped her with a handicraft capable of creating a job opportunity for her and then for her family members who started working with her later. The family converted a small garage next to their house into a home atelier that functions as an income-generating family business.

Mervat is always keen to participate with her products in local festivals and annual bazaars such as Christmas markets and seasonal exhibitions. By doing so, she reaches new customers by expanding her circle in different cities. However, Mervat believes that these markets lack good marketing strategies and could attract new customers to achieve higher sales rates.

Based on her practical experience in the local market, Mervat established her unique line. Her work focuses on designing religious and Christian ornaments using stained glass; she creates Christmas tree ornaments using religious symbols like angels, crosses and bells. In addition to these seasonal products, Mervat has manufactured pieces and gifts that could be used as offerings and souvenir gifts for events like weddings and baptism parties.

Mervat is proud of her proficiency in glass handcrafting and confirms that it is a creative art form and a beautiful method for recycling waste glass. She emphasized the importance of environmental messages she tries to deliver by creating her glass products.

In recent years, Mervat has been trying to strengthen her presence on social media platforms, which she uses to promote and market her work.

ميرفت جقمان

ميرفت جقمان، حرفيّة من مدينة بيت لحم تعمل بشكلٍ مستقل في مشغلها المنزلي في تصنيع التّحف الزّجاجية والقطع الفنية.

تعرّفت على مجال الحرف اليدوية لأول مرة عند مشاركتها في دورة فنية مكثّفة نظّمتها دار الندوة الدولية عام 2003، في تصنيع الخزف والزجاج. التحقت ميرفت في هذه الدّورة من باب الصدفة، وربّما كانت الحاجة للعمل ما دفعها إلى ذلك، حيث كان زوجها قد خسر وظيفته نتيجة لاندلاع الانتفاضة الثانية وكان عليها أن تبحث عن حلول وتطرق أبواباً جديدة لتأمين فرصة عمل يمكن أن تساهم في تحسين المستوى الاقتصادي لعائلتها.

شكّلت مشاركتها في هذه الدّورة نقطة تحوّل في حياتها إذ زوّدتها بحرفة يدوية كفيلة بخلق فرصة عمل لها ولكافة أفراد عائلتها الذين يقومون بمساعدتها. قامت العائلة التي تمتلك مخزناً صغيراً بجانب البيت بتجهيزه كمشغل بيتي ليتحوّل إلى مشروع تجاري عائلي مدرّ للدّخل.

تحرص ميرفت دوماً على المشاركة في المهرجانات المحليّة والبازارات السّنوية كأسواق الميلاد والمعارض الموسميّة، والتي تساعدها في تحيق انتشار أكبر على مستوى محافظات الوطن ومحاولة الوصول إلى زبائن جدد. ولكنّها تشكو من قلّة النّجاح التّجاري لهذه الأسواق حيث لا تستطيع استقطاب زبائن جدد من روّاد هذه المهرجانات، وعليه لا تحقّق نسب مبيعات مرتفعة.

من تجربتها العملية في السوق المحلي، وجدت ميرفت الخطّ الخاص الذي يميز عملها وركّزت على تصميم التّحف الدّينية باستخدام تقنية الزجاج المقشع. تميّزت بتصميم زينة شجرة عيد الميلاد والتي تأخذ شكل بعض الرّموز الدّينية كالملاك والصّليب والجرس. بالإضافة الى هذه المنتجات الموسمية، تمكّنت ميرفت من تصنيع القطع والهدايا التي تستخدم كتوزيعات في المناسبات الدّينية مثل العمّاد.

تفتخر ميرفت بحرفة الزّجاج التي تتقنها والتي تعتبرها أسلوباً لإعادة تدوير مخلّفات الزجاج وتؤكد على أهمية الرّسائل البيئية التي تحاول تسليط الضوء عليها.

حاولت ميرفت في السّنوات الماضية تعزيز حضورها على مواقع التّواصل الاجتماعي، والتي من خلالها تقوم بالتّسويق والتّرويج لمنتجاتها.

(Commenting: OFF)

Helva Hanouneh

Helva Hanouneh is from Beit Sahour and lives in Beit Jala with her family. Her journey in handicrafts began in 1998 when she participated in an intensive course in glass art and silversmithing, organized by the International Center of Bethlehem – Dar Annadwa.

Currently, she works independently in her small home kitchen and dreams of establishing her studio. She previously tried to market her products at some tourist souvenir shops, but she suffered a huge loss due to the coronavirus crisis, which damaged the tourism sector completely.

Helva stated that the outbreak of the Second Intifada in 2000 had a major impact on the glass art craft, its prosperity and recycling. The Occupation’s bombing of civilian houses in Bethlehem resulted in a lot of broken glass in the streets, which provided glass as a primary raw material free of charge for artisans to recycle and make artefacts.

Helva tries to design different products to please customers of all tastes, such as ornaments and kitchen utensils, such as food plates and coasters. However, she specializes in manufacturing glass artefacts and enjoys, in particular, recycling wine and spirit bottles to create candle holders and lanterns and other decorative objects.  

Recently, Helva started developing new products by combining glass with modern materials like epoxy resin to meet customers’ demand to sell locally. Among the most impressive products that Helva created are chandeliers made of glass of different shapes and sizes. These products are a strong point of Helva’s work, as she can sell them all year-round away from the Christmas season and other religious events.

Hanouneh participated in numerous local bazaars and exhibitions in the Bethlehem area and some other cities. She always strives to develop her technical skills by participating in specialized courses in design and product development. She aspires to take part in a vocational training course in internal design and home décor specializing in glass as a primary material for home decoration, such as coloured glass used in outer gates and windows, especially in places of worship such as churches and mosques.

She seeks future cooperation with friends and colleagues to promote her work through social media platforms.

هيلفا حنونة

هيلفا حنونة من مدينة بيت ساحور، متزوجة وربّة أسرة تسكن في بيت جالا. بدأت رحلتها في مجال الحرف والأشغال اليدوية بمشاركتها في دورة مكثفة في صياغة وتشكيل الفضة والزجاج، نظّمتها دار الندوة الدولية في عام 1998.

تعمل بشكلٍ مستقل بأبسط الإمكانيات في مطبخ بيتها الصغير وتسعى إلى إنشاء مشغلها الخاص. حاولت تسويق منتجاتها في بعض محلات التحف السياحية ولكنها تعرّضت لخسارة كبيرة نتيجة أزمة الكورونا التي دمّرت القطاع السياحي.

كان لاندلاع الانتفاضة الثانية عام 2000، أثراً كبيراً في ازدهار حرفة تصنيع الزجاج وإعادة تدويره. نجم عن قصف الاحتلال لبيوت المدنيين في محافظة بيت لحم، الكثير من الزجاج المكسّر في الشوارع والذي ساهم في توفير الزجاج كمادة خام أساسية بشكلٍ مجاني ليقوم الحرفيين بإعادة تدويره وعمل القطع الفنية والتحف منه.

تحاول هيلفا تصميم منتجات مختلفة لترضي أكبر شريحة من الزبائن باختلاف أذواقهم، من تحف الزينة وأدوات المطبخ كصحون الطعام وقواعد الأواني الساخنة، ولكنها تختص في تصنيع التحف الزجاجية وتستمتع بشكل خاص في إعادة تدوير زجاجات النبيذ والمشروبات الروحية لتصنيع قواعد للشمع وتحف الزينة.

في الآونة الأخيرة، بدأت هيلفا بتطوير منتجات جديدة من خلال دمج الزجاج مع مواد عصرية مثل مادة الإيبوكسي ريزن، لتلبّي رغبات الزبائن وتتمكّن من البيع المحلّي. من أهم المنتجات التي تميّزت هيلفا في تنفيذها هي الثّريات المصنوعة من الزّجاج الملوّن بأشكال وأحجام مختلفة. تشكّل هذه المنتجات نقطة قوة لأعمال هيلفا اليدوية، حيث يمكنها بيع منتجاتها على مدار العام بعيداً عن موسم عيد الميلاد والمناسبات الدّينية الأخرى.

شاركت في الكثير من البازارات والمعارض المحلية على مستوى محافظة بيت لحم وبعض المدن الأخرى، تسعى هيلفا دائماً إلى تطوير قدراتها من خلال المشاركة في دورات متخصّصة في التصميم وتطوير المنتج، وتطمح للمشاركة في دورة تصميم داخلي مختص في الزجاج كمادة أساسية للديكور المنزلي، كالزّجاج الملوّن الذي يستخدم في البوابات الخارجية والشبابيك وخاصة تلك المستخدمة في دور العبادة من كنائس ومساجد.

تسعى للتّعاون مع بعض الزّملاء والأصدقاء للتّرويج لأعمالها عبر وسائل التّواصل الاجتماعي.

(Commenting: OFF)

Faten Nastas Metwasi

Faten Nastas Metwasi is a contemporary visual artist from Beit Jala, passionate about handicrafts and works as a consultant and a trainer in this field. She works as a lecturer and director of visual arts programs at Dar al-Kalima University. She has played a significant role in obtaining the official accreditation from the Ministry of Higher Education for the diploma and bachelor programs.  

Growing up in an artistic family, Faten inherited her love for art from her father Fawzi Nastas who has worked for decades making sculptures in Palestine and enjoys a high reputation as a world-class stone sculptor. She learned from her father, who greatly supported her, the basics of fine art, painting and sculpture.

After graduating from high school, Faten enrolled in a bachelor’s program at the Bezalel Academy of Art and Design in Jerusalem. This program made her explore contemporary art fields, such as photography, photo printing, video art, installation and performance arts. Here she realized that art could be more about the concept rather than technique.

After graduating from the Academy, she worked for the International Center of Bethlehem – Dar Annadwa as the Arts and Crafts Program Director. Faten was responsible for coordinating relevant craft courses with international trainers. The program’s objective was to revive traditional Palestinian crafts by training a new generation of artisans and craftsmen who enjoy a high level of design and implementation techniques and develop products suitable for local and international markets that represent Palestinian crafts and arts in the best way.

During those years, Faten also participated as an artist in all these artistic courses, which increased her skills and techniques in stained glass, infused glass, wax modelling and silversmithing.

Her latest work, “Lord, have mercy” or Kyrie Eleison – a Christian prayer, takes the form of graffiti on one of Beit Jala houses walls; it is a conceptual work of street art she did in December 2020. Faten is currently painting the same idea on canvas to participate in an exhibition in the United States. Faten considers this piece an artistic response to the religious conflicts that have invaded the region and the Middle East in general in the name of religion and God.

Curiosity and seeking to create originality are her primary inspiration resources. Faten is interested in researching concepts of home, belonging, human identity and identity fragments.

Faten has organized her individual exhibitions and participated in several collective exhibitions, adding that she participates with conceptual artworks rather than handicraft products. Faten makes handicrafts to achieve her pleasure and joy. She experiments in designs, shapes and colours to ensure her ornament products are of the highest quality.

فاتن انسطاس متواسي

فاتن انسطاس متواسي، فنانة تشكيلية معاصرة من مدينة بيت جالا لديها شغف كبير في ممارسة الحرف اليدوية، كما تقوم بالعمل كمستشارة ومدربة في هذا المجال.

تعمل كمحاضرة ومديرة لبرامج الفنون المرئية في جامعة دار الكلمة وكان لها دور كبير في اعتماد برامج الدبلوم والبكالوريوس بشكل رسمي من قبل وزارة التربية والتعليم العالي.

ترعرعت فاتن في عائلة فنية بامتياز، ورثت عشقها للفن من والدها النّحات فوزي انسطاس الذي يعمل منذ عقود من الزمن في نحت الحجر ويعتبر من روّاد النّحت في فلسطين ويتمتع بسمعةٍ رفيعة المستوى كنحات حجر على مستوى العالم. تعلمت من والدها الذي دعمها بشكلٍ كبير أساسيات الفن التشكيلي والرسم والنحت.

بعد تخرّجها من الثانوية العامة، التحقت في برنامج البكالوريوس في أكاديمية بيتساليل للفنون والتصميم في القدس. من خلال دراستها، تعرّفت على مجالات الفن المعاصر المتنوعة مثل التصوير الفوتوغرافي وتحميض وطباعة الصور الفوتوغرافية، الفيديو آرت والأعمال التركيبة والأدائية. هنا أدركت أن الفن يمكن أن يعتمد على المفهوم أكثر من اعتماده على التقنية. تؤمن فاتن أن قدرة الإنسان على استخدام يديه في نحت وتشكيل الفنون والحرف هي مهارة فطرية يتم تطويرها بالبحث والدراسة.

بعد تخرّجها من الأكاديمية، عملت في دار النّدوة الدولية كمديرة لبرنامج الفنون والحرف وكانت مسؤولة عن تنسيق الدورات الحرفية المختصة مع مدربين دوليين. كان هدف البرنامج إحياء الحرف الفلسطينية التقليدية وتدريب كوادر جديدة من الحرفيين المحليين ليتمتعوا بمستوى عالٍ في التصميم والتنفيذ يؤهلهم من تطوير منتجات تليق بسوق العمل وتمثيل الحرف والفنّ الفلسطيني بأفضل صورة.

خلال سنوات عملها في هذا المنصب الإداري، شاركت أيضاً كفنانة في جميع هذه الدورات مما رفع من قدراتها وتقنيات عملها المتنوعة في مجالات الزجاج المعشق والزجاج المصهور وصياغة الفضة.

آخر أعمالها الفنية هو عمل (يا رب ارحم) الذي أخذ شكل الجرافيتي على سور أحد المنازل البيتجالية كعمل مفاهيمي من فنون الشارع، نفذته في شهر كانون الأول من عام 2020. تعمل حالياً على تنفيذ نفس العمل على قماش الكانفاس ليشارك في معرض في الولايات المتحدة. يشكّل هذا العمل استجابة فنية للنزاعات والصراعات الدينية التي غزت المنطقة والشرق الأوسط عامةً باسم الدين والرب. وتوضّح أن مقولة “يا رب ارحم” هي صلاة كونية لكل الديانات نرددها دائماً ولكننا لا نمارسها في حياتنا اليومية.

ترى فاتن أن فضولها في البحث وعمل شيء جديد يشكّل مصدر إلهامها الأساسي، وتركّز دوماً على المفاهيم المتعلقة بالانتماء والوطن، هوية الإنسان وشظايا الهوية.

نظمت فاتن معارضها الشخصية وشاركت في عدة معارض جماعية، وأضافت أن معظم مشاركاتها في المعارض تندرج تحت أسلوب الأعمال المفاهيمية أكثر من منتجاتها الحرفية. تؤكد أن ممارسة الحرف اليدوية تأتي من رغبتها في تحقيق المتعة الشخصية أكثر من رغبتها في بيع المنتجات والقطع، تعتمد على أسلوب التجريب في الزخارف والأشكال والألوان وتحرص على تنفيذ منتجاتها بأعلى جودة تقنية.

(Commenting: OFF)

Dalia Murra, 28, from Nablus, holds a bachelor’s degree in law. She got married and moved to Bethlehem, where she met her husband, who worked in Dar Annadwa gift shop. Her husband was the first to encourage her to pursue her passion in arts by enrolling in the ceramic and glass diploma at Dar al-Kalima College.

Dalia is passionate about the history of Greek mythology. After her graduation, she transformed her car’s home garage into a handicraft workshop equipped with the necessary tools and equipment and established her project, which she called: Keramisk Studio. “Kiramisk” means ceramics in Greek.

In her small workshop, Dalia designs and produces her handcrafts, which rely on several techniques, including ceramics, stained glass, epoxy resin, etc. Dalia was able to adapt her art to make customized gifts for social events. For example, ceramic plates, Polymer clay mugs, jewelry that relies on mother’s milk to replace gemstones. In addition to epoxy products that store children’s milk teeth.

One of the most important achievements Dalia has made in recent years is making the windows at the Virgin Mary Church in Beit Jala using the technique of stained glass. Dalia explained that this technique specializes in church windows and houses of worship because it adds a very spiritual atmosphere.

Dalia shared that her husband died last year of a medical error, leaving two children behind to be raised by their mother alone.

During the pandemic, tourism in the city of Bethlehem was disrupted, so Dar Annadwa gift shop could not continue selling her products to foreign tourists. Dalia had to search for unique ideas to make products that could be sold locally. She started making customized products that suit local customers’ tastes in various forms and at different prices.

Dalia worked at LifeGate Rehabilitation in Beit Jala as a program officer in the vocational training department. She works as a freelance trainer in ceramics and Art therapy with several organizations like Edrak 99, Al-Manar Psychological Guidance Center and Dar al-Kalima. She participated in several art exhibitions and bazaars, including the Khalil al-Sakakini exhibition in Ramallah.

What distinguishes her work is that it is made by women hands who are inspired by the nature of Bethlehem. Dalia always strives to renew, experiment, and combine traditional crafts and modern ideas suitable for our time and of high quality and non-traditional colours.

داليا مرة، 28 عاماً من مدينة نابلس، تحمل شهادة البكالوريوس في القانون. تزوجت وانتقلت إلى مدينة بيت لحم حيث تعرّفت على زوجها الذي كان يعمل في متجر دار الندوة الدولية والذي يختص في بيع منتجات الحرف اليدوية. كان زوجها أول من شجّعها على تطوير هوايتها في مجال الفنون والرسم من خلال الالتحاق ببرنامج دبلوم الخزف والزجاج في كلية دار الكلمة.

لديها شغف في تاريخ الفن الإغريقي والأساطير وكان مشروع تخرّجها عن الأسطورة الشخصية والأسطورة العامة. بعد التخرج، حوّلت كراج السيارة المنزلي إلى مشغل مجهّز بكافة الأدوات والمعدّات اللازمة وأسّست مشروعها الخاص الذي أطلقت عليه اسم: كيراميسك ستوديو، كلمة “كيراميسك: تعني سيراميك في اللغة الإغريقية.

في ورشتها الصغيرة، تقوم داليا بتصميم وتصنيع حرفها اليدوية والتي تعتمد على عدة تقنيات فنية ومنها: الخزف والزجاج المعشّق والفيمو والإيبوكسي وغيرها. تمكّنت داليا من تطويع فنّها لإنتاج قطع فنية على شكل هدايا تختص بالمناسبات الاجتماعية لتتمكن من تسويقها بشكل تجاري. من الأمثلة على ذلك، صحون السيراميك، كاسات الفيمو وهي مادة تشبه الملتينة التي تنحتها بأشكال ثلاثية الأبعاد على حسب رغبة الزبائن، مجوهرات تعتمد على حليب الأم كمادة بديلة عن الأحجار الكريمة. بالإضافة لمنتجات الإيبوكسي لحفظ أسنان الأطفال الحليبية وخصلات من شعر الأطفال حديثي الولادة.

من أهم الإنجازات التي حققتها في السنوات الأخيرة، تنفيذ شبابيك لكنيسة العذراء في بيت جالا باستخدام تقنية الزجاج المعشق بالرّصاص. توضّح داليا أن هذه التقنية تختص في شبابيك الكنائس ودور العبادة لأنها تعكس أشعة الشمس وتحوّلها لخطوط من النور والظل بزوايا مختلفة خلال النهار. وعليه، تضفي جواً من الروحانية للمكان.

تشاركنا داليا أن زوجها قد توفّى خلال العام المنصرم نتيجة لخطأ طبي تاركاً خلفه طفلين تقوم بتربيتهما وحدها الآن.

خلال جائحة الكورونا، تعطّلت حركة السياحة في مدينة بيت لحم وعليه توقّف متجر دار الندوة من بيع منتجاتها للسياح الأجانب. كان عليها البحث عن طرق فريدة لتصنيع منتجات يمكن بيعها في السوق المحلي. بدأت بعمل طلبيات تناسب ذوق الزبائن المحليين بمختلف الأشكال والأسعار لتصل إلى أكبر شريحة منهم.

عملت في مؤسسة اللايف جيت في بيت جالا كمسؤولة عن برنامج السيراميك في قسم التدريب المهني. تعمل كمدرّبة في مجال التفريغ النفسي من خلال الفن مع مركز منار للإرشاد النفسي ودار الكلمة. وتقوم بإعطاء دورات مختصة في الخزف والسيراميك موجهة للأطفال والكبار مع عدة مراكز تدريب مهني ومنها إدراك 99 في بيت لحم. شاركت في عدة بازارات ومعارض فنية ومنها معرض خليل السكاكيني في رام الله.

ما يميّز عملها أنه مصنوع بأيادي نساء تلحميات تأخذ من طبيعة بيت لحم إلهاماً لها، كما تسعى داليا دوماً للتجديد والتجريب والدّمج بين الحرف التقليدية وأفكار حديثة تناسب عصرنا الحالي وتمتاز بجودة عالية وألوان متجددة.

(Commenting: OFF)

Badi’a Brejieh is an artisan from Al-Masara village, southwest of Bethlehem, who obtained her associate diploma in ceramic and glass art from Dar Al-Kalima College in 2011. She suffered from unemployment for many years due to the lack of job opportunities for graduates of artistic specializations.

However, Badi’a continued to develop her skills by participating in artistic courses such as calligraphy. She tries to incorporate these skills into her handicrafts, which allows her to make and sell customized products at the request and desire of customers.

Badi’a is experienced in several handicrafts, including silversmithing, ceramic, painting, wood carving, and glass carving. She takes pride in her graduation project, in which she merged several materials using different techniques to design a model for the Gates of the Old City of Jerusalem. Despite her proficiency, Badi’a has not been fortunate to be employed in public schools as an art educator, as she wanted.

Badi’a has not surrendered to the unemployment nightmare and decided to challenge it by starting up a small business in a small family-owned garage near her house in Al-Masara village.  She equipped the garage with minimum cost but creative ideas like recycling wooden pallets to make display shelves. She turned a family garage into a small bookshop selling stationery, toys and small office supplies, in addition to her hand-made handicraft products. School students from the village started visiting her small stationery shop to buy their needs.

Lately, Badi’a managed to buy a small wood drilling machine and started marketing her customized products, in which she drills names and titles on olive wood plates. She started making wood nameplates for desks; these products specifically target doctors, lawyers and other professionals who work in offices. Badi’a found a need in the local market for these products, which are designed according to the customer’s desire. Other customers like housewives order specific quotations drilled on the wooden plates; it could be verses from the Quran or poetry.

In recent years, Badi’a has worked as a trainer of art workshops that target children in Al-Masara village. She offers training sessions in the basics of drawing, painting and Arabic calligraphy.

Badi’a confirmed that her family supported and encouraged her to develop her project. “The store became an income-generating project; it gives me some financial stability so I could pursue my work as a professional artist”. She stated.

بديعة بريجية، من قرية المعصرة جنوب بيت لحم، حازت على دبلوم الخزف والزجاج من كلّية دار الكلمة 2011. عانت من البطالة لسنواتٍ طويلة بسبب انعدام فرص العمل والتّوظيف لخريجي التّخصّصات الفنية.

وبالرّغم من ذلك، استمرّت بديعة في تطوير قدراتها من خلال المشاركة في دورات فنّية ومنها دورة الخطّ العربيّ وفن الكاليجرافي، وتحاول تطويع هذه المهارات في أشغالها اليدويّة، مما يتيح لها فرص لبيع بعض المُنتجات حسب طلب ورغبة الزبائن.

تُتقن بديعة عدة مجالات حرفيّة ومنها: الفضّة والخزف والرّسم والحفر على الخشب والحفر على الزجاج. ومن أكثر الأعمال التي تفتخر بها، هو مشروع تخرّجها والذي دمجت فيه عدّة مواد وتقنيّات لتصمّم مجسّماً لأبواب مدينة القدس. وبالرّغم من إتقانها لعدة تخصصات فنية، لم تحظ بديعة بفرصة عمل مناسبة في مجال التربية الفنية في المدارس كما كانت تحلم. 

لم تستسلم بديعة لكابوس البطالة وقرّرت مجابهتها بإنشاء مشروع خاص في مخزن صغير تملكه عائلتها بالقرب من منزلها في قرية المعصرة. قامت بتجهيز المخزن بأبسط الإمكانيات واستخدمت مشاتيح الخشب لعمل رفوف لعرض المنتجات، وبدأت بعرض أعمالها اليدويّة بالإضافة لبعض القرطاسية وألعاب الأطفال والمستلزمات المكتبية. بدأ أطفال القرية وطلبة المدارس بزيارة متجرها الذي تحوّل لمكتبةٍ صغيرة تلبّي احتياجاتهم. تفتخر بديعة بمتجرها وخصّصت واجهة لتعلّق عليها شهاداتها التي حازت عليها خلال مسيرتها الفنية.

منذ فترة قصيرة، تمكّنت بديعة من شراء ماكينة الحفر على الخشب، وبدأت بالتسويق لفكرة حفر الأسماء على الواح خشب الزيتون، كالمنتجات التي يتم تصميمها خصّيصاً ليتم وضعها على المكاتب كلوحات تعريفية بأسماء الأطباء والمحامين وغيرهم. وجدت بديعة أنّ هناك حاجة في السّوق المحلّي لهذه المنتجات التي يتم تصميمها حسب رغبات الزّبائن، فمنهم من يطلب تخطيط آية قرآنية على لوح خشبي ومنهم من يرغب بتخطيط بيت شعري أو مقولة أدبية.

في الّسنوات الأخيرة، عملت بديعة كمدرّبة لورشات فنّية تستهدف الأطفال في قرية المعصرة، تعرّفهم وتدرّبهم على أساسيّات الرّسم والخطّ العربي. من خلال هذه الدورات، تحقّق بديعة رسالتها كمربية أجيال تطمح لرفع المستوى التّربوي للطّلبة من خلال توجيههم لبعض المواهب ورفع كفاءاتهم عوضاً عن إضاعة وقتهم في ألعاب الكمبيوتر والإدمان على الإنترنت.

أضافت بديعة: “عائلتي دعمتني وشجّعتني لأستمر في مشروعي، المكتبة وفّرت لي فرصة عمل متواضعة مدرّة للدخل لأتمكن من توفير أساسيات الحياة وأستمر في عملي كفنانة حرفية”.

(Commenting: OFF)

Faten Nayroukh

Faten Nairoukh is a full-time ceramic artisan and owns a workshop based in Beit Sahour. She holds a bachelor’s degree in agricultural engineering from the University of Jordan.She worked for ARIJ – the Applied Research Institute – Jerusalem for seven years, where she was introduced to the biodiversity of Palestine.During that time, Faten participated in artistic courses organized by the International Center of Bethlehem – Dar Annadwa in glass and ceramic art. These courses corresponded with her passion and talent in art and painting. As a result, Faten started transferring and translating her environmental knowledge into ceramic art. This idea was well-received by her surrounding circle because it shows the beauty and diversity of the local Palestinian biodiversity. Faten established her unique artistic line, which documents environmental variety through handicrafts, especially ceramics.In 2005, Faten established her own workshop and started creating her style using the abstract school, Arabesque, Islamic geometric patterns and Arabic calligraphy. From her experience, Faten believes that local customers are more interested in functional and practical products that could be used at home and in the kitchen, like food plates of all sizes.Faten confirmed that she received a lot of family support; her husband always helps her reach suppliers, sources of raw materials and equipment at the best prices.Nairoukh explained that she uses different techniques, and the price of each product is determined based on the method used to make it. Faten seeks to create art products that are high quality and reflect the Palestinian heritage in a contemporary way.Faten markets her products on social media platforms such as Facebook and Instagram. She also has an e-store on her website, www.salsal.ps. She explained that the word “Salsal” means clay in Arabic.Faten created two individual art exhibitions in Palestine and Jordan in previous years and participated in international collective exhibitions. Moreover, Faten regularly engages in the activities and events of the Business Women Forum and other local markets and bazaars. Faten managed to establish a renowned artist name who enjoys an outstanding reputation as a professional female artisan in ceramics manufacturing, which is considered a male-dominated field in Palestine, especially in Hebron, which is famous for its ceramics factories.Faten asserted that her love and passion for art prompted her to shift her career entirely. She added: ” Making handicrafts and manufacturing ceramics is a place to meditate and relax. I dream of working in my home workshop until the last day of my life”. فاتن نيروخ، من سكان مدينة بيت ساحور، صاحبة مشغل متفرّغة تعمل في مجال الخزف. حاصلة على بكالوريوس هندسة زراعية من الجامعة الأردنية. عملت فاتن في معهد أريج للأبحاث التطبيقية كباحثة في مجال الأصناف النباتية والحيوانية في فلسطين لمدة سبع سنوات والذي من خلاله، تعرّفت فاتن على التنوع البيئي في فلسطين. خلال سنوات عملها في أريج، تعرّفت على دار الندوة الدولية والتي كانت تنظّم حينها دورات فنية في مجال الرّسم على الخزف، تقاطع ذلك مع شغفها في مجال الرسم والفن. وعليه، التحقت في هذه دورات ووجدت نفسها تنقل معرفتها البيئية وتترجمها إلى رسومات على الخزف. لاقت الفكرة استحسان الدائرة المحيطة بها لأنها تظهر جمالية وتنوع البيئة المحلية، شكّل عملها استجابة توثيقية للتنوع البيئي عن طريق الأعمال الحرفية وخاصة الخزف.في البداية عملت لسنوات ضمن مشاغل دار الندوة، وبعدها قررت تجهيز مشغلها الخاص لأن طبيعة العمل في الخزف والصلصال تتطلب وجود فرن قريب من ورشة العمل. في عام 2005، قامت بتأسيس مشغلها الخاص وبدأت باتباع الأسلوب التجريدي، الزخارف الهندسية والإسلامية وتصاميم الأرابسك، بالإضافة للخط العربي (الكاليجرافي) الذي يلقى استحسان الأجانب والسياح. تستخدم فاتن تقنيات مختلفة ومنها الرّق والنحت وصب القوالب والطباعة والرسم اليدوي الحر والتشكيل على دولاب الكهرباء وتؤكد أنه يتم تحديد سعر المنتج حسب التقنية المعمول بها. تسعى فاتن لتوفير قطع فنية تمتاز بجمالية عالية وتعكس التراث الفلسطيني بأسلوب معاصر من حيث الشكل والتصميم واللون. ترى أن المستهلك الفلسطيني يميل للمنتجات العملية التي يمكن استخدامها في المطبخ والبيت مثل صحون الطعام بمختلف أحجامها.تجد فاتن في عملها في المشغل ملاذاً للتّخلص من أعباء الحياة وتصفية الذهن وتعتبر ممارسة وتصنيع الخزف مساحة للتأمل والاسترخاء. أكدت فاتن أنها تلقّت الكثير من الدّعم العائلي حيث يقوم زوجها بمساعدتها دوماً في الوصول إلى المورّدين ومصادر المواد الخام والمعدات اللازمة بأفضل الأسعار.تقوم فاتن بتسويق منتجاتها بشكلٍ شخصي على منصّات التواصل الاجتماعي مثل صفحات الفيسبوك والإنستغرام والمواقع الإلكترونية ولديها متجراً إلكترونياً على موقع www.salsal.ps. توضّح أن كلمة صلصال تعني الطين في اللغة العربية.قامت فاتن بتنظيم معرضين فنيين في السنوات السابقة في فلسطين والأردن، وشاركت أيضاً في معارض جماعية دولية ومن أهم الإنجازات التي قامت بتحقيقها خلال مسيرتها الفنية هو خلق اسم لها كسيدة حرفية في مجال تصنيع الخزف والذي يعتبر مجالاً محتكراً من الرجال في فلسطين وخاصاً في مدينة الخليل التي تشتهر في مصانع الخزف. تشارك فاتن باستمرار في أنشطة وفعاليات منتدى سيدات الأعمال، وتشارك في عدة أسواق وبازارات محلّية. أضافت أن حرفة صناعة الخزف تعتبر من الصناعات التقليدية في فلسطين، ولكنها استمرت لسنين طويلة كما هي وتفتقر للتجدد والتطور، وهنا يأتي عملها كاستجابة لحاجة السوق المحلي لمنتجات خزفية معاصرة تناسب ذوق المستهلك وديكور بيته.

(Commenting: OFF)