Randa Mansour (رندة منصور)

Randa Mansour

Randa Mansour, 27, obtained her associate diploma in Ceramic and Glass Art from Dar al-Kalima College in 2017. Since then, she has worked as an independent artist in her workshop, which she established near her family house in Beit Sahour.

Research and experimenting may be a vital characteristic of her work; Randa has developed new methods to transform the traditional ceramic and glass craft into a contemporary art capable of absorbing modern raw materials.

The coronavirus pandemic has had a severe negative impact on her business, previously relying on selling ceramic products to foreigners. This has provoked her to look for new ideas during the lockdown to make products that could be sold to potential local customers.

Randa experimented with epoxy resin during the quarantine until she mastered it and developed practical products such as candle holders and coasters, which became popular with local customers. Randa is known for her passion for combining different raw materials to create new products.

Mansour personally manages her social media pages on Facebook, Instagram and YouTube, but hopes to reach out to more followers and achieve more interaction that positively reflects on rates of sales. Randa tries to expand her business circle beyond the Bethlehem area and attract customers from other cities through these pages. You can visit her official page on “Queen Design”.

Randa considers e-commerce a significant source of marketing, sales and income generation. In addition, she cooperates with some gift shops to reach local customers, and participates in several handicraft bazaars and markets in Bethlehem.

Randa asserts that local customers prefer functional products, such as olive oil and thyme bowls. She makes customized products that satisfy her customers’ wishes and recommendations. Unique designs and colours and reasonable pricing are essential elements to distinguish her hand-made products from mass-produced items imported from China, which invade the local market at the lowest prices.

Randa is proud of the continuous family support she gets. She said her brothers helped her search for raw materials and equipment resources to improve her workshop capacity. Furthermore, they assist her in the marketing and administrative work.

Recently, Randa collaborated with Meet Palestine and The Walled Off – Banksy Hotel – to promote her artistic work. Randa admitted that, like other artisans, she suffers from several obstacles such as unfair competition, stealing ideas and copying designs, and asserts that their biggest enemy is traders of artefacts imported from China.

رندا منصور

نالت رندا منصور، 27 عاماً، شهادة الدبلوم في الخزف والزجاج من كلّية دار الكلمة عام 2017. ومنذ تخرّجها، تعمل كفنّانة مستقلّة في مشغلها الخاص الذي أنشأته بالقرب من منزل عائلتها في مدينة بيت ساحور.

ربّما يكون البحث والتّجريب ما يميّز عملها، فقد تمكّنت رندا من ابتداع أساليب جديدة لتحوّل حرفة الخزف والزّجاج التقليدية إلى حرفة معاصرة قادرة على استيعاب مواد حديثة.

كان لجائحة كورونا أثراً سلبياً على عملها والذي كانت تعتمد فيه على بيع منتجاتها الخزفية للأجانب، ممّا دفعها للبحث عن أفكار جديدة، خلال فترات الحجر الصحي، لتتمكن من تصنيع منتجات يمكن تسويقها محلّياً.

بدأت بتجريب مادة “الأيبوكسي ريزن” حتى أتقنت العمل بها وطوّرت بعض المنتجات العمليّة مثل قواعد الشّمع وقواعد أكواب الشاي، والتي لاقت رواجاً محلياً وإقبالاً من المستهلك المحلي. تُعرف رندا بشغفها في دمج المواد المختلفة لتطوير منتجات جديدة، ومن الأمثلة على ذلك، رسم الكروشيه على صحون الخزف، والذي طوّرته رندا لأول مرة في السوق المحلي ولاقى استحسان العامة.

تقوم رندا بإدارة صفحاتها على مواقع التّواصل الاجتماعي مثل فيسبوك وإنستغرام ويوتيوب بشكل شخصي، ولكنها تسعى للوصول إلى عدد أكبر من المتابعين وتحقيق تفاعل أكبر مما ينعكس إيجابياً على نسبة المبيعات. من خلال هذه الصّفحات، تحاول رندا توسيع دائرتها التّجارية لتتجاوز محافظة بيت لحم وتستقطب زبائن من محافظات أخرى. يمكنكم زيارة صفحتها الرّسمية على: Queen Design

تعتبر رندا التّجارة الإلكترونية مصدراً رئيسياً لتسويق منتجاتها اليدوية وإدرار الدّخل، بالإضافة إلى ذلك، تتعاون مع بعض المحال التجارية للوصول إلى الزبائن المحلّيين.

شاركت رندا في عدّة أسواق ومعارض للحرف اليدويّة في محافظة بيت لحم، ولكنها ترى أن هذه الأسواق ضعيفة وغير قادرة على جذب زبائن جدد من محافظات مختلفة، وعليه تعاني من ضعف القدرة الشّرائية ممّا يحدّد من مبيعاتهم.

تؤكد رندا أنّ الزّبائن المحلّيين يفضّلون المنتجات ذات الاستخدام المنزلي، مثل حافظات الزّيت والزّعتر والزّيتون. كما تقوم بتنفيذ بعض القطع الفنية بناءً على رغبة الزبائن، فتراها تبدع في اختيار الألوان والتّصميم لتقدّم قطعاً مشغولة يدوياً ترضي زبائنها وتتفرّد بتفاصيلها وتتميّز عن المنتجات الشّبيهة المستوردة والتي تغزوا الأسواق المحلية بأقل الأسعار.

تفتخر رندا بالدّعم العائلي المستمرّ لها، وأكّدت أنّ إخوتها يقومون بمساعدتها في البحث عن مصادر المواد الخام والمعدّات اللّازمة للنّهوض بمستوى مشغلها الخاص، كما يقومون بمساعدتها في النّواحي الإدارية والتّسويقية. تسعى لشراء فرن خاص لأشغال الخزف والسّيراميك، لتوفّر الوقت والجهد والتّكلفة.

في الآونة الأخيرة، تعاونت رندا مع (Meet Palestine) و (The Walled Off Hotel – Banksy) للتَرويج لمنتجاتها. أضافت رندا أنّها كغيرها من الحرفيّين، تعاني من عدّة معيقات مثل المنافسة غير الشريفة وسرقة الأفكار واستنساخ التّصاميم، وتُجزم أنّ عدوّهم اللّدود هو تجّار التّحف المصنّعة والمستوردة من الصين.